تظهر سنوياً آلاف الشركات الناشئة الجديدة بأسماء رنانة و شعارات لافتة، هذه الشركات تطرح أفكار جديدة من الممكن أن تغير خارطة الأعمال في العالم.

استثمارات مليونية في الشركات الناشئة  تتصدر الأخبار تحت مسميات عدة

 Angel investors, seed pre-seed round 1 2 3 .

فما هي هذه الشركات الناشئة و كيف تعمل و ماهي آلية كيف جولات التمويل التي نسمع عنها ؟

تاريخ الشركات الناشئة

في سبعينيات القرن الماضي مجموعة كبيرة من الشركات التقنية المتخصصة بصناعة أشباه الموصلات و المستخدمة في صناعة الأجهزة الكهربايئة قررت نقل مقراتها  إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية و تحديدا بالقرب من جامعة ستانفورد.

و بما أنه من المعروف أن مادة السيليكون هي العنصر الأساسي المستخدم في تصنيع أشباه الموصلات.

مما جعل جريدة إليكترونيك نيوز وفي عام 1971 تسمي هذه المنطقة الجديدة التي إنتقلت إلها هذه الشركات Silicon Valley وادي السيليكون.

لعب وادي السيليكون لاحقاً دور كبير في إنشاء الشركات التقنية الجديدة  في فترة السبعينات و الثمانينات.

و مع بداية التسعينات و ظهور الإنترنت و تحديدا طفرة الدوت كوم كانت القفزة الكبرى للسيليكون فالي مع ظهور الشركات التي تعتمد على الإنترنت متل أمازون و Netscape

و مع بداية الألفية الجديدة كان السيليكون فالي مقر لظهور آلاف الشركات الناشئة متل فيسبوك و Airbnb twitter LinkedIn و غيرها.

ما هي الشركات الناشئة؟

الفرق بين الشركات الناشئة و الشركات التقليدية:

الرقم الفروقات الشركة التقليدية الشركة الناشئة
1 الفكرة إذا كان مشروعك مطعم أو صالون حلاقة أو حتى معمل، أي أن الفكرة قديمة و ليست  مبتكرة

فالمشروع تقليدي و ليست شركة ناشئة.

أما إذا كانت الشركة قائمة على فكرة جديدة و إبداعية ومبتكرة وهذه الفكرة ستحل مشكلة متل تطبيقات التاكسي أو تطبيقات المطاعم فهي شركة ناشئة.
2 قابلية النمو إذا كان لهذا المشروع طاقة إنتاجية محدودة أي أنه مصمم لإستقبال عدد معين من الزبائن مثل المطعم  أو إنتاج عدد معين من السلع مثل المعامل

فمشروعك تقليدي و ليس شركة ناشئة

بينما إذا كان مشروعك قابل للنمو بلا حدود، أي أن من الممكن أن  يلبي جميع طلبات العملاء مهما إرتفعت و مهما زاد الضغط مثل تطبيقات المتاجر الإلكترونية

فمشروعك شركة ناشئة

3 قابلية التوسع إذا كان مشروعي غير قابل لدخول أسواق جديدة في مناطق أخرى و غير قابل لإضافة خدمات جديدة  و بسهولة فمشروعي  تقليدي أما إذا كان مشروعي قابل للنقل و النسخ في أسواق جديدة متل تطبيقات التاكسي  فمشروعي شركة ناشئة
4 تحقيق الأرباح الهدف من المشروع التقليدي تحقيق الأرباح بأسرع وقت ممكن و في السنة الأولى الهدف من الشركة الناشئة تحقيق إختراق السوق و النمو و التوسع في السنوات الأولى و ليس تحقيق الأرباح.
5 التمويل عائلي أو ذاتي أو تقليدي من البنوك ذاتي في البداية و جولات تمويل من مستثمرين
6 نسبة الفشل 60% 90%

دورة حياة الشركات الناشئة:

تمر الشركات الناشئة بعدة مراحل و التي هي:

1. مرحلة الفكرة Ideation  :

الStart-ups  أو الشركات الناشئة تبدأ بفكرة إبداعية لحل مشكلة معينة أو تقديم خدمة جديدة وغالباً ما تعتمد هذه الفكرة على الإنترنت أو التكنولوجيا.

هذه الفكرة قد تكون مبتكرة كلياً متل تطبيق  أوبر للتاكسي أو قد تكون نسخ لفكرة شركة أخرى و نقلها  لسوق آخر متل تطبيق شركة كريم  في الشرق الأوسط أو من الممكن أن تكون تعديل أو تحسين لفكرة قائمة و موجودة حالياً متل تطبيق شركة SWVL للنقل التشاركي في مصر.

في مرحلة الفكرة يتم التأكد من عدة أمور:

  • هل هذه الفكرة ستحل مشكلة الموجودة، أو هل بالأساس يوجد مشكلة تحتاج للحل.
  • وهل يوجد مستخدمين أو عملاء محتملين للمنتج أو الخدمة التي سأقدمها.
  • هل المستخدمين أو العملاء المحتملين مستعدين للدفع مقابل هذه الخدمة أو المنتج الجديد.

2. مرحلة MVP Minimum Viable Product أو بناء نموذج مبسط  للمنتج.

إذا كانت المعطيات الأولية في مرحلة الفكرة أو ال Ideation   إيجابية و مبشرة للإنطلاق بالمشروع ، تبدأ المرحلة الثانية و هي إطلاق المشروع في السوق المستهدف و لكن بشكل مبسط و  مصغر جدا.

الهدف من هي المرحلة إختبار المنتج أو الخدمة في السوق لكن بشكل عملي،و بالحد الأدنى من التكاليف و الوقت.

3. مرحلة المنتج المناسب للسوق Product/Market Fit

نصل إلى هذه المرحلة بعد تطوير المنتج الأولي ال MVP  عدة مرات بناء على feedback  المستخدمين، و إحتمال إضافة بعض الخدمات و إزالة أخرى وصولا إلى المنتج النهائي الملائم للمستخدمين الذين ساهمو بأنفسهم بتحديده.

4. مرحلة النمو  و التوسع scale

بعد نجاح المنتج النهائي في إختراق السوق المستهدف الأولي يبدأ بمرحلة التوسع و النمو في أسواق جديدة، هذه الأسواق الجديدة من الممكن أن تكون مدن أو دول جديدة أو شرائح عملاء جدد أو حتى خدمات جديدة.

5. مرحلة النضج و الإستقرار Maturity

في هذه المرحلة تصل الشركة الناشئة إلى شكلها النهائي، و منتجاتها و خدماتها أصبحت معروفة، و حققت نجاح و نمو بالأسواق اللي دخلتها.

و الأهم بهذه المرحلة على الإطلاق أن الشركة بدأت بتحقيق الأرباح و إسترداد التكاليف و المصاريف.

تمويل الشركات الناشئة:

تحتاج الشركات الناشئة لأموال كثيرة خلال المراحل الأولى لتستطيع الوصول للشكل النهائي و تحقيق إيرادات كافية للتمويل الذاتي.

لكن بشكل عام هنالك عدة جولات تمويل تقوم بها الشركة الناشئة Fundraising

في مرحلة الفكرة أو ideation  يكون التمويل إما ذاتي من فريق العمل أو من قبل بعض الأشخاص نسميهم angel investors  المستثمرين الملائكة.

السبب لهالتسمية هو المخاطرة الكبيرة للإستثمار بمجرد فكرة

تسمى هذه الجولة التمويلية  Pre-seed

في مرحلة الMVP  أي بعد إثبات الفكرة قابليتها للنجاح تسمى seed funding

و خلال مراحل النمو و التوسع جولات التمويل الجديدة تسمى round 1 2 3

طبعا الهدف من الإستثمار في جميع المراحل هو ليس تحقيق الأرباح التشغيلية المحتملة من المنتج و إنما تحقيق أرباح رأسمالية بعد إرتفاع القيمة السوقية للشركة بعد نجاحها.

إقرأ المزيد عن الإدارة المالية والقانونية: